تقع منطقة كامبو ديه كارتاخينة، أي حقل قرطاجنة، في جنوب شرق إسبانيا وتتميّز بمناخ محلّي فريد وحقول خصبة تمتد على مدى عدة هكتارات. عرفت هذه المنطقة بزراعة الفاكهة منذ عدة أجيال، لقد توارثت العائلة التي تملك شركة جيمبوفريش تقاليد الأسلاف الزراعية، ويقوم الجيل الرابع بزراعة أصناف متنوعة من الشمام الحلو والنضر والمقرمش، ويتولّى سائر مراحل الإنتاج، من الزراعة والحصاد إلى التوضيب والتصدير، بما يشمل بعض الأصناف الحصرية بسبينس. في زيارتنا إلى المزارع تحدّثنا إلى الرئيس التنفيذي ميغيل آنخيل خيمينيس، ومديرة الإنتاج الفنّي مونيكا غونزاليز، ومدير المبيعات رافاييل مورينو لاكتشاف المزيد...

Piel de sapo has a sweet aroma and mild flavour

يتميّز شمام بييل ديه سابو بعبير حلو ومذاق معتدل

The Lililup melon’s petite size makes it the ideal healthy snack

حجم شمام ليليلاب الصغير يجعله مثالياً للوجبات الخفيفة

تقع شركة جيمبوفريش وغالبية مزارعها في قرطاجنة. لماذا تعتبر هذه المنطقة مثالية لإنتاج الشمام؟

ميغيل آنخيل: هنالك عدة أسباب: فالتربة خصبة، والمناخ فريد في هذه المنطقة، والمياه عالية الجودة. وهذا ما يجعل المنطقة حديقة فعلية، أو بالأحرى ملاذاً، لإنتاج الشمام. ولدينا منتجين متخصّصين اكتسبوا خبرتهم على مدى عدة أجيال.

مونيكا: بفضل التربة الخصبة، يتميّز الشمام لدينا بمستويات عالية من السكر طبيعياً، كما يكتسب مذاقاً ونكهات لا يُعثر عليها في أي مكان آخر.

ما هي فلسفة جيمبوفريش؟

ميغيل آنخيل: توارثنا جوهر فلسفتنا من أسلافنا: هدفنا تقديم منتجات بالنكهات الأصيلة التي يتوق إليها عملاؤنا. وعندما يتذوّقون الشمام، نريد أن نمنحهم تجربة يستعيدون بها ذكريات الطفولة وتذكّرهم بالطعم الأصيل التي كانت الفاكهة تتميّز بها في تلك الأيام. إننا نمتلك شغفاً في إنتاج الشمام، فنحن لا نبيع منتجاً فحسب، وإنما نقدّم لعملائنا تجربة متكاملة.

Miguel Ángel Jimenez
Miguel Ángel Jimenez

إننا نمتلك شغفاً في إنتاج الشمام، فنحن لا نبيع منتجاً فحسب، وإنما نقدّم لعملائنا تجربة متكاملة.

هل تقع جميع مزارعكم في قرطاجنة. وهل تعملون مع منتجين آخرين؟

ميغيل آنخيل: نقوم بزراعة 1,500 هكتار من الشمام في إسبانيا ونعمل مع 19 منتجاً. وبالإضافة إلى ذلك، لدينا مزارع في البرازيل والسنغال، والمغرب، ما يتيح لنا مواصلة إنتاج الشمام على مدار العام.

أخبرونا عن موسم الحصاد في إسبانيا. ما مدّته وكيف يمضي العاملين يوم الحصاد عادة؟

مونيكا: يمتد موسم الحصاد من يونيو حتى أغسطس تقريباً. ويبدأ عادة من الساعة 7 صباحاً، لأننا نحتاج إلى ضوء الشمس للتأكد من نضج الشمام. وينقضي العمل بين الساعة 12 ظهراً والساعة 3 بعد الظهر بحسب شدة الحرارة.

نقوم بالحصاد بالأساليب الحِرَفية؛ يتم قطع الشمام عن النبتة بالمقص، وتقطف الثمار الواحدة تلو الأخرى. ثم يتم توضيب المحصول في صناديق تحمّل في شاحنات ليتم نقلها إلى التعاونية الخاصة بنا.

Field workers harvest melons using artisanal methods
Field workers harvest melons using artisanal methods
Field workers harvest melons using artisanal methods

ماذا يحصل بعد أن يصل الشمام إلى موقع التوضيب؟

رافاييل: يرسل كلّ الشمام إلى غرفة تخزين حيث يخضع لعملية تدقيق أولية، ثم يوضع في مناطق مظلّلة للتهوية لمدة يوم تقريباً. ويمر عادة بعدها في خط الإنتاج حيث يتم تنظيفه ومسحه بالفرشاة، ثم فرزه وفقاً للحجم والجودة واللون قبل توضيبه، ووضعه على ألواح التحميل، وتبريده. ونقوم أيضاً بإجراء فحوصات الجودة النهائية قبل تصدير الشمام إلى مختلف أنحاء العالم.

ما كمية الشمام التي يتم إنتاجها في اليوم الواحد؟

رافاييل: حوالي مليون كيلوغرام باليوم في ذروة الحصاد.

لماذا تهتم جيمبوفريش بالاستدامة؟

مونيكا: أرضنا هي مصدر رزقنا؛ إنها موقع عملنا، ومحور شغفنا، ووسيلة عيشنا. إننا نولي أهمية كبرى للتربة، ونحرص عليها ونحترمها، كما نحرص على الاستفادة من مواردنا بأفضل وسيلة ممكنة. نعمل أيضاً مع جامعات ومنظمات على مشاريع تهدف إلى تعزيز خصوبة التربة وترشيد المياه وخفض استعمال الأسمدة في الوقت نفسه، وبالتالي الحد من التأثير على البيئة.

تعمل جيمبوفريش مع برامج توليد البذور– كيف يتم ذلك؟

ميغيل آنخيل: نعمل مع مختصين بتوليد البذور وشركات إنتاج البذور في مختلف أرجاء العالم، ولدينا أيضاً في شركتنا خبيران في توليد البذور. وجوهر العملية أننا نبحث في احتياجات السوق، ونتشاور مع جميع الجهات المعنية بإنتاج الأصناف الجديدة، ثم نطلق برامج تجريبية. قد يمتد البرنامج التجريبي الواحد بين عام وثمانية إلى تسعة أعوام. إنها عملية تستغرق وقتاً طويلاً، لكن هذه البرامج تمكننا من تقديم أصناف جديدة وحصرية.

تحصل سبينس على تشكيلة متنوعة من الشمام من جيمبوفريش. أخبرونا عن بعض المنتجات الرئيسية.

ميغيل آنخيل: نقوم بتوريد عدة أصناف من الشمام الغضّ لسبينس، من بينها كرانشي أورانج (يعرف أيضاً باسم تروبيكال)، وبييل ديه سابو، وأوكاشي. ولكني سأركّز على أصناف وايكيكي، وليليلاب، وجيمبي. شمام وايكيكي له قشرة لؤلؤية مائلة للبياض بينما يتميّز اللب بلون برتقالي داكن، وهو مقرمش ومنعش وله مذاق فريد وغير متوقع. أما شمام ليليلاب، فهو صنف صغير من شمام غاليا التقليدي، وهو صغير وحلو المذاق ورائع الطعم.

ويتميّز شمام جيمبي بنكهة فريدة وخواص لا مثيل لها. فقشرته الخارجية ملساء ولونها مائل للفانيليا والقشدة، أما من الداخل، فيتميّز اللب بلون برتقالي باهر وقوام صلب وزبدي في آن معاً، وهو غني بالعصارة للغاية.

نعمل مع سبينس عبر شركة "تيست أوف سباين" ونعتز بانتمائنا إلى هذه الأسرة لأن سبينس تعي ما الذي نحاول تحقيقه وكيف يجري الإنتاج، وتدرك أنه من خلال العمل معاً يمكننا توفير أصناف رائعة المذاق من الشمام لأسواق دولة الإمارات العربية المتحدة.